الاثنين، 3 مايو، 2010

إذاعة عن حب التعاون مع صف خامس / 7 والمعلمة فرح الميموني



التعاون

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


يسرنا نحن طالبات الصف 5/7 أن نحلق بكم في سماء إذاعتنا لهذا اليوم


قال تعالى (أنا نحن نزلنا الذكر وأنا له لحافظون)

والآن مع آيات عطره من القران الكريم تتلوها عليكم الطالبة "سميه نجار"

.
من فضل الله على الأمة الإسلامية أنها تعرف تفاصيل حياة نبيها صلى الله عليه وسلم وهي

حياة واضحة مما يسر على أمته إتباع هدية والاقتداء به وحديث شريف والطالبة "الجوهره القصير"

قال رسول الله: ( المسلم للمسلم كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا)

الحديث عن التعاون يحتاج لصفحات كثيرة وكثيرة جدا ،

ولايمكن أن تلم به سطور أو صفحات قليلة

، وسنحاول في هذه الإذاعة أن نختصر كثيراً وكثيراً جداً عن هذه الصفة الحميدة .


الإنسان مفطور على حب التعاون ، ولاتستقيم أمور حياته كلها إلا بالتعاون ،

بل ويعتبر من الأمور الفطرية المركبة فيه ،والتعاون ينبغي أن يصب بكل قنواته المتدفقة

في بحر الدعوة الإسلامية وهذا يساعد على نشر الدعوة وتقديم الصورة المثلى عن خلق المسلم .

هذا مشهد عن التعاون تقدمه الطالبات:

رند الجدعان

رجاوي العنزان

نجلاء المحيا

أروى العبدلي

لمى التويجري

سكبت الأم (أروى) الطعام في الصحون ،

فاصطف الأبناء حول المائدة، وتناول كل واحد منهم طعامه ،

وبعدها حملت رجاوي ولمى صحنيهما الى المطبخ... وحملت الأم صحنها...

وقامت رجاوي بجلي الصحون بالمطبخ ،

في حين قامت لمى بتنظيف المائدة...

أما أخاهما (رند) فقد أكل....وشرب كوب ماء....ثم قام وغسل يديه،

وعاد يجلس على أريكة وثيرة يتـثاءب بعد أن غلبه النعاس .


لمى: ليه ما تشيل صحنك للمطبخ وتغسله ؟؟

رند : ليه ماتشيلينه أنتِ أو رجاوي أو أمي ؟


لمى : بس صاحب الحاجة أحق بحملها

.
رند : شغل البيت للنساء ، وأنا رجال مثل أبوي أبوي يرجع من الشغل

تعبان ويصبر أمي ترجع من شغلها غشان تزين الغدا... .


رجاوي : أمي تشتغل وتتعب مثل أبوي...

وترجع للبيت وتسوي الغدا وتنظف وترتب،

ومن حقها علينا أننا نساعدها .


رند : تعلمت في المدرسة أن أبوي حازم حازم،

وأمي مدبرة مدبرة.... والبيت شغل أمي بس

.
رجاوي: أمي انسانة مثلك ومثل أبوي،

ومن حقها علينا أننا نساعدها.


رند: أجل ساعديها أنت ولمى .


لمى: حنا نساعدها و أنت بعد لازم تساعدها

و أبوي لازم يساعدها ً .


رند : قلت لكم أني رجال مثل أبوي،

والرجال مايشتغلون بالبيت.


أروى : يا عيالي لا تنسون أننا عايله وحدة

... لازم نحب بعضنا ونساعد بعضنا

رند : بعدين وش أعمال الرجال؟ ووش أعمال النساء ؟


نجلاء : لا تخربين الولد ، هو رجال، ولازم يبتل رجال !!

أروى: وأنا ماأبيه إلا رجال ! هذا ولدي وأبيه رجال ناجح

فنزلت دموعهما على وجناتهما...

فالتفتت اليهما الام وسألتهما عن سبب بكائهما .


رجاوي : أنا وأختي لمى بنساعدك يمه

بشغل البيت، لأنكِ أمنا، ونحبك

وحنا نحبك، وبنسوي أي شي لأبوي لأن طاعة الوالدين من طاعة الله ،

لمى: أما أخونا فما راح نساعده لأننا نحبه...

ومانبيه يصير فاشل في حياته...

فاللي ما يتعاون مع زوجته وأولاده وأخواته هو انسان فاشل ،

والرسول صلى الله عليه وسلم يقول : " خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي " .

رند :أبي أقتدي بالرسول ولأني أحب أمي

وأخواتي عشان كذا أبأرتب سريري كل يوم

وأغسل صحني بعد الأكل وأكنس الببت إذا عندي وقت.


أروى : الله يرضى عليك يا وليدي

والآن مع أنشودة عن التعاون باختيار الطالبتين

شذى القحطاني والجوهره العتيبي

والآن مع نشيد باللغة العربيه عن التعاون تقدمها رغد الرشيد

ورزان الجاسر مع بقية طالبات الصف

رغد:

لا تبكي يا صغيري لا انظر نحو السماء

من قلبك الحريري لا لا تقطع ارجاء

ان الامل جهد عمل

والجهد لا يضيع

الامل جهد عمل

رزان:

لا تبكي يا صغيري لا انظر نحو السماء

من قلبك الحريري لا لا تقطع ارجاء

ان الامل جهد عمل

والجهد لا يضيع

الامل جهد عمل

رغد ورزان:

الوان طيف ظاهرة خوفا وحبا ناشرة

من اين

من قطرات الماء

تعاونت قطرات في قلبها نبض مليئ بالحياة

تماسكت تعاونت كن مثلها

تعاونت قطرات في قلبها نبض مليئ بالحياة

تماسكت تعاونت كن مثلها

جهد امل الوان حياه

الصف:

لا تبكي يا صغيري لا انظر نحو السماء

من قلبك الحريري لا لا تقطع ارجاء

ان الامل جهد عمل

والجهد لا يضيع

الامل جهد عمل

الوان طيف ظاهرة خوفا وحبا ناشرة

من اين

من قطرات الماء

تعاونت قطرات في قلبها نبض مليئ بالحياة

تماسكت تعاونت كن مثلها

تعاونت قطرات في قلبها نبض مليئ بالحياة

تماسكت تعاونت كن مثلها

جهد امل الوان حياه

و في الختام نستودعكم الله ونتمنى أن تكون إذاعتنا قد حازت على إعجابكم

كانت معكم الطالبة:نوره النفيسه





‏هناك تعليق واحد: